"مركز الصفدي الثقافي" يطلق فعاليات “Christmas at the Center” بحفل ميلادي للفنانة حنين
  2018-12-24
المكتب الاعلامي - بيان - بتصرّف

 

أطلق "مركز الصفدي الثقافي" فعالياته الميلادية بعنوان "Christmas at the Center"، والتي امتدّت طوال 3 أيام، وتضمنت قرية "كيدزمندو" الميلادية، وورش عمل هادفة للأطفال مع جمعيات ومؤسسات من طرابلس والشمال، بحفل غنائي للفنانة "حنين أبو شقرا"، أعقبها أداء لمجموعة أغان ميلادية لأطفال من "المجلس النرويجي للاجئين" بمشاركة كورال "الفيحاء".

وحضر حفل الافتتاح إضافة الى الوزير والنائب السابق محمد الصفدي وعقيلته السيدة فيوليت، متروبوليت طرابلس وسائر الشمال للروم الملكيين الكاثوليك المطران ادوار ضاهر، متروبوليت طرابلس والكورة وتوابعهما للروم الأرثوذكس المطران افرام كرياكوس ممثلاً بالأرشمندريت كاسيانوس عيناتي، النائب ديما جمالي، الوزير محمد كبارة ممثلاً بالأستاذ سامي رضا، عقيلات الوزراء والنواب: السيدة لبنى جان عبيد وكريمتها هلا، السيدة فاديا خضر حبيب، السيدة هبة رشيد درباس، السيدة سليمة أديب ريفي، السيدة سينتيا هادي حبيش، عقيلة قائد الجيش السيدة نعمت جوزيف عون، نائب رئيس المجلس الدستوري القاضي طارق زيادة، السفير محمد عيسى، نقيب أطباء الأسنان في طرابلس الدكتورة رولا ديب، ممثلة نقابة المحامين ايفلين دويهي،الأب ابراهيم سروج،وفعاليات دينية وسياسية واقتصادية ونقابية واجتماعية وفنية وحشد من المهتمين.

وبعد أداء الأطفال، وعرض شريط حول النشاط الميلادي وفيلم حول أهداف جمعية "أكيد فينا سوا"، ألقت الإعلامية آمال الياس سليمان كلمة ترحيبية اعتبرت فيها ان "اطفال المجلس النرويجي كسروا حواجز الخوف والانسلاخ عن الارض والتهجير وزرعوا بقلوبنا الامل".

من جهتها، اعتبرت رئيسة "مركز الصفدي الثقافي" فيوليت خيرالله الصفدي ان "ميلاد يسوع هو ميلاد الحلْم بالسّلام وبالفَرح الآتي الذي يَعمّ شعوب الأرض قَاطبة" مشدّدة على ان "الحلم بالسلام ليس لمنطقَة جغرافيّة محدّدة ولا لدين معيّن فمع ميلاد يسوع تلتقي البشريّة في أربع جهات الأرض مردّدة "الله محبّة". ورأت ان في "25 مرّة يذكر القرآن الكريم يسوع المسيح في آياته البيّنات" مشيرة الى ان "هذه الآيات القرآنيّة تقول جهراً بأَنّ الله واحد وأَنّ رِسالة السّماء واحدة وأَنّ الطّريق إِليه تعالى واحدة وإِن تعدّدت المداخل" معتبرة انها "تشي بدعوة إِلينا، نحن المسلمين والمسيحيّين، كي نلتقي على كلمة سواء، هي دعوة إلى التَّعارف والتّحاور، وإلى كلّ ما يجمع ولا يفرِّق". وأشارت الى ان "طرابلس الفيحاء قد فهمت هذه الرِّسالة فكانت عبر تاريخها القَديم والحديث مدينة نموذجيّة للعيش الواحد"، لافتة الى ان "هذه هي رِسالة "مركزِ الصفدي الثقافي"، بإحيائه هذه التّظاهرة الميلاديّة وسائر التّظاهرات الدينية الجامعة كالمولد النّبوِيّ الشريف التي ينظمها كلّ عام لتشكّل محطّات مضيئة في مسارِ ذلك العيش الواحد". وتابعت: "لقد أَردنا من خلال هذه التّظاهرة الميلادِيّة، المجسدة في القَرية الميلاديّة الزّاخرة بالمعاني الربانية والقيم الإنسانية، الّتي أَتى بها يسوع وهي القيم التي بشّر بها النّبِيُّ مُحَمَّدْ (عَلَيْهِ السَّلامْ)، بأننا، كطرابلسيين وأهل الشّمال، ملتزِمون هذه القيم والمعاني جميعها". ودعت الى "التقارب أَكثر فأكثر من التَّصالح مع أَنفسنا، وان نستلهم من ميلاد السّيّد المسيح ومن نبيّ الإسلام ما بشّرا به من قيم، ولينتصر الخير على الشرّ، هو منتصر مهما يطل ليلنا المظلم، بل لنفسح في المجال للفرح الآتي من السّماء، فيعمّ السلام ويعمّ الوئام، خصوصا في ظلّ الظّروف الصّعبة التي تمرّ بها البلاد، وعساه الفَرج قريب". وأشارت الى انه "على مدى ثلاثة أَيّام، ستعيش طرابلس بعوائلها الروحيّة جميعها أَجواء من البهجة والفَرح" لافتة الى انها "أَجواء مملوءة بأبعاد إِنسانيّة وإجتماعية شتّى، فقد أَوسعنا للطفولة المعذّبة حيّزاً واسعاً لاجئين ونازِحين وأَيتاما، ليفرحوا ويعيشوا أَجواء العيد ويتبادلوا الهدايا بما يعيد إِليهم البسمة التي افتَقدوها".

وبعد الكلمات، أدّت الفنانة "حنين أبو شقرا" وفرقتها الموسيقية مجموعة أغان تنوعت بين تراثية جبلية وأغان من وحي الميلاد وسط تفاعل كبير للجمهور.