فيوليت الصفدي خلال افتتاح معرض ميلادي: لا للتفريق بين الأديان ومن أحبّ الله أحبّ أخاه الإنسان
  2018-12-07
المكتب الاعلامي - بيان

 

 

في أجواء من العطاء والمحبة، افتتحت جمعية "مار منصور – دي بول فرع القديسين بطرس وبولس، قرنة شهوان"، برعاية السيدة فيوليت خيرالله الصفدي، معرضها الميلادي الخيري السنوي في كلوب لامارينا ضبيه.

ونوّه رئيس الجمعية مارك أبي كرم بـ"نشاطات الصفدي في طرابلس وبمحبة الناس لها ولزوجها الوزير السابق محمد الصفدي" مشيرًا الى ان "هذا خير دليل على عمق أصالتهما في خدمة المحتاج والسعي الدؤوب لإبعاد شبح الجهل عن كلّ شاب وشابة مهما كان انتماؤهم السياسي أو المذهبي." وأشار الى ان الجمعية "تعوّل كثيرًا على نجاح هذا المعرض وعلى مدخوله لأن الحاجة تضاعفت هذه الأيام وكثرت الأيادي الممدودة" لافتًا الى ان "ما يشجع الجمعية على المثابرة في نشاطاتها ومضاعفة الجهود هو ثقة المحسنين بها والقيمين عليها" موجهًا التحية "لكل من ساهم في إنجاز هذا المعرض لخدمة المحتاج."

من جهتها، عبّرت الصفدي عن "فخرها بالمشاركة في المعرض الميلادي للجمعية للسنة الثانية على التوالي"، مثمنة "جهود أكثر من 800 ألف فرد في نحو 145 دولة الذين يحملون رسالة الجمعية في جميع أنحاء العالم." ورأت الصفدي ان "الإنسان في لبنان وصل الى مرحلة فقد كرامته لفقدانه أبسط حقوقه، ولكان الوضع أسوأ بكثير لولا وجود الخييرين كجمعية مار منصور وغيرها" مشيرة الى ان "الحقد، الحسد، الشرّ، السلطة، الطمع والطائفية لا يهزمهم سوى عمل الخير لأن الله محبة ونحن رسل محبة للعالم أجمع" مشددة على "وجوب عدم التفريق بين الأديان والعطاء من دون حدود، فمن أحبّ الله أحبّ أخاه الإنسان." وجالت الصفدي برفقة القيمين على الجمعية على أقسام المعرض مبدية إعجابها بالأشغال اليدوية المصنوعة داعية الجميع الى زيارة المعرض الذي يستمر في كلوب لامارينا ضبيه لغاية يوم الأحد 9 كانون الأول وفي بوتيك الجمعية في قرنة شهوان طيلة الشهر الحالي.