روي الهاشم ل"صوت لبنان" : أنا محامي الشيطان
  2018-04-12
صوت لبنان - ضبيّة

 

حل رئيس مجلس إدارة تلفزيون otv  روي الهاشم ضيفاً ضمن برنامج Spot on  عبر اثير إذاعة صوت لبنان، معلناً أن الاعلام مهنة معرضة لتحديات جمة في ظل تغييرات تطرأ عليه نتيجة التكنولوجيا التي تحاول أخذه بإتجاه آخر غير أن هذه العوامل تشكل عاملا اساسياً ومحفزاً للعمل.

وفي فقرة Coming soon ، كشف الهاشم للزميل رالف معتوق عن التحضير لمشروعين سينطلقان عبر الشاشة، الأول برنامج شبابي مع سيرج أسمر بعد غياب لسنوات عن الشاشة الى جانب وجوه جديدة يعرض قبل نشرة الاخبار ويستعرض أحداث النهار والاسبوع وفيه تفاعل مع الجمهور بعدما لمسنا حاجة المشاهد لذلك من خلال برنامجيْ agenda   ويوم جديد كما أننا نحاول جذب شريحة الشباب "المقاطعة" للتلفزيون مشددا على ان التلفزيون سيحافظ على دوره من خلال خلق المحتوى المطلوب للجمهور والذي قد يصل بالمباشر خلال وقت البث أم عبر يوتيوب واعطى مثلا عن برنامج lol الذي كان يحصد معدل 700 ألف مشاهد واليوم يتداول بنكة من البرنامج فتحقق ارقاماً وصلت حد أربعة عشر مليون مشاهدة.

أما عن البرنامج الثاني فحواري يجمع خبراء وأشخاص من ذوي الاختصاص حول طاولة مستديرة ويتم العمل عليه وهذه برنامج تعكس هموم المجتمع وما يطلبه الجمهور وهذا النوع من البرامج قد غاب منذ فترة عن شاشة otv.

وعن برمجة شهر رمضان المبارك أعلن الهاشم أن otv لم تدخل يوماً المنافسة الرمضانية على الانتاجات الضخمة وجمهورنا من خلال دراسات أجريناها يحب التنوع ولن يلتزم بمسلسل على مدى شهر كامل وعليه سنحافظ على برنامجنا الحواري وبرنامج آخر للممثل وسام صباغ.

وخارج العمل في الـ otv ، أشار الهاشم الى أنه ومن خلال خوضه على مدى عشرين عاماً مجال الاعمال والاستشارات، فقد حافظ على بعض علاقاته وأعماله في هذا المجال ويستمر بها.

وعن أجواء الالفة داخل القناة يعيد الهاشم السبب الى اختيار من يشبهه لتولي سدة المسؤولية في التلفزيون ومشكلة الموظف نأخذها على عاتقنا ونعمل على ايجاد حل لها مشيرا الى السعي للحفاظ على الموظفين مع ترك حرية البحث لهم عن الأفضل خارج المحطة.

وشدد على أحد أبرز العوامل التي تجعل المحطة مستقلة مادياً هو في التوفيق بين الجسم الإداري والوظيفي كي لا نشكل عبءًا على المساهمين.

في فقرة بين 2، وردا على سؤال عن أصهرة الرئيس ميشال عون ومن هو المدلل أكثر بينهم؟ قال الهاشم: انا معروف لدى الرئيس بمحامي الشيطان لأنني أحاول دائماً أن أعكس جو المجتمع الحقيقي بكل شفافية وبوضوح كما ان الرئيس يسعى في محطات معينة لاستفزازي لسحب ما أملك من معلومات عن استشرافي أحيانا بأزمات مقبلة واذا مرّ اسبوعان لم أزر فيهما القصر الجمهوري يسأل عني.

ونفى الهاشم أي نية لديه لدخول المعترك السياسي ويحاول تحويل اهتمامه الى مسارات أخرى واصفا العماد ميشال عون بالأذكى وصاحب الإرادة الصلبة ويتأقلم سريعاً مع الاحداث كما ان الهاشم يندم على لعب "الليخة" مع فخامته.

وقال: عملي في الاعلام فتح المجال أمامي للتعرف على اشخاص غير أولئك الذين أقابلهم في المجال المالي والاستشاري. ودخولي الى هذا المجال يعود الى العام 2006 رغم انني حاولت اقناع الرئيس ميشال عون مرارا عدم خوض غمار هذا المشروع انطلاقا من معرفتي بتكاليف التلفزيون. ويقول: في أيام المنفى عشنا سوياً وعلاقتنا كانت قريبة جداً والبعض تجنب التواصل معنا وغيّر مساره في باريس كي لا يضطر للخضوع للمساءلة.

الهاشم أضاف: الرئيس عون لم يستسلم لليأس يوماً وكان على علم بأن حلمه سيتحقق في وقت كان شعورنا مغايراً في ظل استسلام كثيرين للواقع الذي كان يتحكم بالمشهد اللبناني في حينها وعدم مقاومة الا شريحة قليلة من الشباب.

ويذكر الهاشم أن الرئيس قد يفقد اعصابه بسبب الصحافيين وأسئلتهم المشبوهة أحيانا ويتحدث عن طيبة الرئيس عون الديمقراطي بدءا من بيته فهو يلتزم بنتيجة التصويت مهما كانت على أي مشروع عائلي يتم طرحه ولو ان رأيه مغاير. ويتابع: الرئيس يحارب حتى اللحظة الأخيرة في الانتخابات لكنه يقبل بنتائجها والهاشم يغالط الرئيس التخلي عن الرئاسة في العام 2008. 

وردا على سؤال آخر عن نسبة المشاهدة وجمهور otv لفت الى أنه نسبة لتموضع المحطة المحسوبة على تيار سياسي معين محكوم عليها خسارة شريحة من المتابعين مشددا على أهمية تحقيق نسب مشاهدة عالية وهي الغاية للجميع متحدثا عن اثر إيجابي للبرامج الدينية ومن بينها "جيل الانجيل" البرنامج الموسمي ولا يستمر على مدار السنة.

وكشف عن أن lol كان البرنامج الأول من حيث نسبة المشاهدة على محطة الـ otvوكلما تم التصويب على البرنامج زادت نسبة المشاهدة وكان هدف البرنامج خرق جدار المنازل التي لا تصلها المحطة مشيرا الى أن lol فكرته ووافق عليه لانه أساس المجتمع اللبناني لافتا الى ان تيتا لطيفة بركة وبرنامجها يحقق نسبة مشاهدة أيضاً ولديها شريحة تنتظرها في الموعد المحدد يومياً وهي نشيطة ومحترفة في عملها والناس لديهم ثقة بها.

أما عن العلاقة مع رؤساء مجالس إدارة محطات أخرى، يجزم بعدم وجود خلاف مع أي منهم وعلاقته طيبة مع الجميع فالانسان يعيش مرة وحيدة وقد تعرض لحادث في حياته في نيجيريا تعلم منه الكثير.

وعن أسعار الاعلانات المحددة للانتخابات قال: أسعارotv  مقبولة ومنطقية ولا يمكن رفع القيمة المالية خدمة لمرشحي التيار الوطني الحر ويستفيد منها بالطبع المرشحون الاخرون. أما عدد من وسائل الاعلام الأخرى فيحاول الاستفادة بعد سنوات من غياب الانتخابات وهبوط السوق الإعلاني ما جعل وسائل الاعلام تتخذ قراراً في تحقيق الكسب المالي، داعيًا في مجال آخر الى تنظيم سوق توزيع القنوات عبر الساتلايت.

في فقرة اقتضى التوضيح، وعن استقالة مدير الاخبار الإعلامي جان عزيز من الـ otv كشف عن أن المشكلة خارج اطار المحطة وهي بين مستشاري الرئيس والأمور قد خرجت عن نصابها بعيدا من سوء النيّات إن من جانب الإعلامي جان عزيز أو الوزير الياس بو صعب مشيرًا الى التواصل أكثر من مرة مع عزيز في هذا الشأن وكان الرد انّ هذا هو الجو لدى الرئيس في مقابل سعي الوزير بو صعب لتبريد الأجواء مع جزم الهاشم بتضخيم الاعلام للأمور. ويقول إنه لا يتدخل بالأخبار لكنه على تواصل مع المعنيين ويلوم فتح النار بتقرير اخباري قاسٍ على أشخاص في افريقيا معارضين لمؤتمر الاغتراب في وقت كانوا يفتحون به منزلهم لفرق عمل المحطة مشددا على أن الـ otv  قد تكون أخطأت والزملاء ابتعدوا عن الحرفية في التقرير فالمحطة هي أولا وأخيراً مؤسسة تجارية تحترم من تتعامل معهم. وأضاف الهاشم: لا ألوم جان عزيز على شيء وهو ضحية ظروف ولم أساعده بما فيه الكفاية بوقوفي ضد هذه الحملة من الأساس، وتابع: الرئيس يحب جان عزيز والعتب على قدر المحبة. وأوضح أن الإعلامي جاد أبو جودة يستلم حاليًا مهام مديرية الاخبار، أما عن البرنامج السياسي فلم يتم الحسم بعد. وعن عودة الإعلامية ماغي فرح؟ أجاب: نحترمها ونحبها وتجربتها ناجحة في otv لكن للأسف لم يعد باستطاعتنا دفع ما تطلبه كبدلٍ لعملها لها بعد خبرة طويلة.

وهل دعوى الإعلامية شيرلي المر انتهت لصالحها؟ قال: نعم الدعوى في محكمة العمل انتهت لصالحها لكن تم الاستئناف والتمييز وقاضي التمييز أوقف التنفيذ بعدما تبين وجود ثغرات في قرار القاضي الذي يلزم دفع بدل نقل لايام لم تأت بها شيرلي الى المحطة معربًا عن أسفه لوجود قضاة تشوه سمعة القضاء داعيا الى انتظار القرار القضائي وإذا لم يتم النظر في الأرقام التي أدرجت فسأدعو الموظفين الى تقاضي بدل نقل من دون المجيء الى العمل والقاضية أصدرت حكمها من دون الرجوع الى المستندات المالية أو طلبها من المحطة حتى.

في فقرة on – off جاءت أجوبة الهاشم على الشكل التالي:

·         ديما صادق: on   وقد تأخذ مواقف لا اوافقها الرأي فيها.

·         رجا وردولف يملكان علاقات واسعة وانطلقا من otv كغيرهما.

·         هشام حداد: صديق ونختلف أحيانا في السياسة وأدعوه الى المعارضة من داخل التيار.

·         ادمون ساسين: لامني كثيرون حين بدأ وعمل كثيرا على صوته.

·         شيرلي المر: on – off  لديها الموهبة لكنها لم تحسن استخدامها ومشاكلها بدأت منذ اليوم الأول لعملها في المحطة.

·         طارق سويد: on واحترم أفكاره ومشاعره.

·         جيسكار ونبيل عساف: on  وأتمنى لهما كل الخير وعتبي على حدثيهما بحق المحطة حين غادرا.

·         غسان الرحباني: فضل ال الرحباني كبير على لبنان.

·         شادي حنا: موهوب ونجاح lol يعود اليه وهشام حداد.

·         شربل خليل: مبدع وخلوق وصديق وحصل سوء تفاهم بالنسبة لشركة الإنتاج الخاصة به.

·         زياد شويري: لا يحتاج الى دروس.

·         كريستينا صوايا: موهوبة ويمكنها أن تلعب دورا أكبر وهناك موسم آخر من loca beach  وفيه ضيوف وألعاب جديدة ومفاجآت مشيرا الى أن صعوبة البرنامج تقع أكثر على فريق العمل الذي تعب في التصوير ومقارنة البرنامج مع اعمال ضخمة وبالتأكيد الموسم الثاني سيكون أنجح والتركيز على الألعاب بعدما ضاع تركيز المشاهدين في الموسم الأول بالمايوهات.

·         رواد ضاهر: موجود في سوريا أكثر ولديه برنامج في المحطة.

·         دانيا الحسيني: قوتها بإرادتها ونفذت كل الشروط التي طلبت منها.

في فقرة face off، كان اتصال مع مستشارة رئيس الجمهورية السيدة ميراي عون الهاشم التي اختصرت عشرين عاماً من حياتها مع روي الهاشم بالقول: روي نعمة وبقدر ما أنا فخورة بكون أبي رئيس الجمهورية أفتخر بأن زوجي هو روي وتشير الى أن علاقتهما بعيدة عن الشجار وحياتهما مميزة رغم ان هذه المرحلة وفي ظل الانشغالات الكثيرة هناك ضغط كبير. ونفت ميراي الهاشم كل حديث عن طلاقها مؤكدة ان كل ما يحكى عن هذا الامر هو شائعات بحتة.

في المحطة التالية عبر فايسبوك، أكد الهاشم أن مجازفته في تبني أفكار برامج جريئة وعرضها على الشاشة ينطلق من مبدأ ان المحطة تشبه لبنان وهيدا لبنان الذي يجمع كل ذلك كبرنامج loca beach  و lol مع تشديده على احترام الاديان وقال: لكل برنامج نكهته ولماذا لم يعرض موسم جديد من  The Gossip show  قال: تعرضنا لضغط كبير لم نستطع تحمله.

ورداً على سؤال عن استمرارية التلفزيون؟ أجاب: لا استمرارية الا اذا تبدلت وتنوعت مصادر تأمين المداخيل والتحدي كبير ونعمل على مرحلة جديدة تنتظرنا من خلال جعل الشاشة تستوفي الحقوق المطلوبة ويكون الاتكال على الاشتراكات وليست الاعلانات.