Displaying 1-10 of 10 results.
حاصباني لصوت لبنان: لتفعيل عمل المؤسسات من خلال بناء القدرات والبنى التحتية الفرزلي لصوت لبنان: وثيقة بعبدا مفصلية وهي معيار تقدم الدولة مشكلة قطع الحساب عقبة اقرار الموازنة فما الحل المقترح؟ اجتماع مفترض بين عون والحريري لوضع مضامين وثيقة بعبدا موضع التنفيذ جلسة للحكومة الاسبوع المقبل على رأس جدول اعمالها الملف الامني جابر: اللقاء التشاوري في بعبدا بعث برسالة للعالم تؤكد الاستقرار السياسي في لبنان المطران مطر خلال لقائه الصراف: نشيد بأداء الجيش اللبناني والقوى الأمنيّة والتعاون فيما بينهم الرئيس عون التقى البطريرك العبسي: يجب ان نتجدد ونتضامن لمكافحة الآفات التي تضرب مجتمعنا حاصباني: أولوية الحكومة في المرحلة المقبلة هي الاستعداد للانتخابات بري: لن انتظر دمج السلسلة بالموازنة لاقرارها والجلسة بين 10 و15 تموز
Displaying 1-3 of 4 results.
ردود فعل أميركية متباينة من الانسحاب من اتفاقية المناخ

عبّرت شركات أميركية كبرى عن استيائها من قرار الرئيس الاميركي دونالد ترامب القاضي بالانسحاب من اتفاقية باريس لمكافحة تغير المناخ.

ومن بين هذه الشركات جنرال إلكتريك، فيسبوك، غولدمان ساكس، ووالت ديزني.

وبحسب محللين فإن الانسحاب، سيضر بقدرة الشركات الأميركية على العمل في الخارج ودعم الابتكار، علمًا أن هذا الانسحاب يعتبر جزءا من سياسة "أميركا أولا" التي ينتهجها ترامب.

وكانت بعض الشركات قد أصدرت بيانات تناشد ترامب البقاء في الاتفاق، وذلك قبل إعلانه الانسحاب بشكل رسمي.

وقد أعلن كل من رئيس شركة تيسلا والرئيس التنفيذي لوالت ديزني أنهما سينسحبان من المجموعات الاستشارية للبيت الأبيض.

وأصدرت شركات مورغان ستانلي، وبيبسيكو، وول مارت، وآبل، وغوغل بيانات منفصلة يوم الثلاثاء، أكدوا فيها التزامهم بحماية البيئة.

كما حاولت بعض شركات الطاقة، منها إكسون موبيل وشيفرون، الضغط على الإدارة الأميركية لعدم الانسحاب من الاتفاق.

من جهة أخرى، رحبت شركات الفحم بخطوة الانسحاب، معتبرة أن قرار الانسحاب يصب في صالحها.

وأكدت هذه الشركات أن هذه الخطوة تُنقذ الوظائف وتسهل إجراءات العمل.

رئيس الرابطة الأميركية لكهرباء الفحم النظيفة، قال إن المقاييس التي وضعتها إدارة أوباما كانت متشددة للغاية.

أما ترامب فقال من جهته، أثناء إعلان انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاقية الخميس، إن الاتفاقية تضر ببلاده، معربًا عن استعداده لإعادة النظر في الأمر وفق شروط والتزامات مختلفة.